علماء الغرب يكتشفون الفطرة …
3 مايو 2015   //   By:   //   أحداث وأخبار من واقعنا   //   No Comment   //   989 Views


حَدَّثَنَا عَبْدَانُ أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللَّهِ أَخْبَرَنَا يُونُسُ عَنِ الزُّهْرِىِّ قَالَ أَخْبَرَنِى أَبُو سَلَمَةَ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ أَنَّ أَبَا هُرَيْرَةَ رضى الله عنه قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: «مَا مِنْ مَوْلُودٍ إِلاَّ يُولَدُ عَلَى الْفِطْرَةِ، فَأَبَوَاهُ يُهَوِّدَانِهِ أَوْ يُنَصِّرَانِهِ أَوْ يُمَجِّسَانِهِ، كَمَا تُنْتَجُ البَهِيمَةُ بَهِيمَةً جَمْعَاءَ، هَلْ تُحِسُّونَ فِيهَا مِنْ جَدْعَاءَ؟» ثُمَّ يَقُولُ {فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِى فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لاَ تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ، صحيح البخاري باب تفسير الروم {فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ*مُنِيبِينَ إِلَيْهِ وَاتَّقُوهُ وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَلا تَكُونُوا مِنَ الْمُشْرِكِينَ} [الروم:30-31]


قال ابن كثير في تفسيره -كتاب تفسير القرآن العظيم لابن كثير الدمشقي:
قول تعالى: فسدد وجهك وإستمر على الذي شرعه الله لك، من الحنيفية ملة إبراهيم، الذي هداك الله لها، وكملها لك غاية الكمال، وأنت مع ذلك لازم فطرتك السليمة، التي فطر الله الخلق عليها، فإنه تعالى فطر خلقه على معرفته وتوحيده، وأنه لا إله غيره، كما تقدم عند قوله تعالى: {وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى} [الأعراف:172]، وفي الحديث القدسي: «إني خلقت عبادي حُنَفاء، فإجتالتهم الشياطين عن دينهم».


نشر موقع صحيفة التلغراف البريطانية نتائج بحث بتاريخ نوفمبر 2008، إليكم نص الخبر كما هو:


* باحثين يتوصلون إلى أن الأطفال يولدون مؤمنين بالله:
الاطفال يولدون مؤمنين بالله ولا يكتسبون الأفكار الدينية عبر التلقي، كما يقول أكاديمي.
الدكتور جاستون باريت -Dr Justin Barrett- باحث متقدم في مركز علم الانسان والعقل في جامعة أوكسفورد، يقول بأن الأطفال الصغار لديهم القابلية المسبقة للايمان بـ كائن متفوق لأنهم يعتبرون أن كل ما في هذا العالم مخلوق لسبب.
ويقول هذا الباحث بأن الأطفال الصغار لديهم ايمان حتى اذا لم يتم تلقيمهم ذلك عبر المدرسة أو الأهل، ويضيف بأنه حتى اذا نشأو بمفردهم على جزيرة صحراوية فسيتوصلون للايمان بالله.
غالبية الأدلة العلمي في العقد الماضي أظهرت أن الكثير من الأشياء تدخل في البنية الطبيعية لعقول الأطفال مما ظننا مسبقا، من ضمنها القابلية لرؤية العالم الطبيعي على أنه ذو هدف ومصمم بواسطة كائن ذكي مسبب لذلك الهدف.
كما قال لراديو BBC: اذا رمينا أطفالاً لوحدهم على جزيرة وتربوا بأنفسهم فسيؤمنون بالله. كما يقول الباحث في محاضرة سيتم القائها في معهد فاراداي في جامعة كامبردج يوم الثلاثاء، الدكتور باريت سيروي إختبار نفسي تم القيام بها على أطفال يؤكد بأنهم وبشكل فردي يؤمنون بأن كل شيء مخلوق لسبب محدد.
في دراسة واحدة، تم سؤال أطفال بعمر السادسة والسابعة عن سبب وجود الطير الأول فأجابوا لاصدار أصوات جميلة ولتجعل العالم يبدو جميلا.
وأظهر إختبار آخر على أطفال بعمر 12 شهرا بأنهم تفاجؤ عند مشاهدنهم لفيلم يظهر فيه طابة متدحرجة صنعت جدارا منظما من كومة قطع مبعثرة.
ويضيف بأن ذلك يعني بأن الأطفال يميلون للايمان بالخلق وليس بالتطور، بغض النظر عما سيقوله لهم المعلمون أو الأهل.
ويقول الدكتور باريت بأن علماء الانسان قد وجدوا في بعض الثقافات أطفال يؤمنون بالله مع أن التعاليم الدينية ليست في متناولهم.
العقول الناشئة بشكل طبيعي للأطفال تجعلهم يميلون للايمان في خلق الاهي وتصميم ذكي بدل التطور فهو غير طبيعي للعقول البشرية وصعب التقبل والاستيعاب.

المصدر: موسوعة الإعجاز العلمي.

 

About the Author :

Leave a reply